بيت العنكبوت : القبة الحديدية

معلومات عامة عن القبة الحديدية

التسمية :

كان لدى رئيس المشروع الكولونيل س. وفريقه في (إدارة تطوير أسلحة والبنية التحتية التكنولوجية) وقت قليل من أجل ابتكار إسم مناسب للمشروع، وفقاً للكولونيل س. “أول اسم خطر لي هو (مضاد القسام) ولكن عندما بدأنا بالمشروع أدركت بأنه اسم غير جيد، فجلست أنا وزوجتي من أجل ابتكار اسم مناسب، فاقترحت اسم Tamir كاسم للصواريخ اختصاراً لـ טיל מיירט والتي تعني (الصوارخ الاعتراضية) واسم (القبة الذهبية) للمشروع ككل وفي الأيام التالية تم الموافقة على اسم Tamir، ولكن كان هناك مشكلة مع اسم القبة الذهبية فلقد كان مبالغ فيه وتم تغييره إلى القبة الحديدية”

بدء العمل :

في فبراير 2007 إختار وزير الدفاع الإسرائيلي عمير بيرتز نظام القبة الحديدية كَحلٍّ دفاعي لإبعاد خطر الصواريخ قصيرة المدى عن إسرائيل.

منذ ذلك الحين بدأ تطور النظام الذي بلغت كلفته 210 مليون دولار بالتعاون مع جيش الدفاع الإسرائيلي وقد دخل الخدمة في منتصف عام 2011.

الأهداف و آلية العمل :

هي نظام دفاع جوي بالصواريخ ذات قواعد متحركة، طورته شركة “أنظمة رافائيل الدفاعية المتقدمة المحدودة” الإسرائيلية والشركة الأمريكية رايثيون والهدف منه هو إعتراض الصواريخ قصيرة المدى والقذائف المدفعية.

وتحتوي كل بطارية على رادار للتحكم في الإطلاق لتحديد الأهداف. كما أن لديها قاذفة صواريخ محمولة.

وصاروخ نظام القبة الحديدية قابل للمناورة بشكل كبير ويبلغ طوله 3 أمتار وقطره حوالي 15 سنتيمترا، وقالت مجموعة التحليل الأمني “آي.إتش.إس جين” في عام 2012 إن وزنه يبلغ 90 كيلوغرامًا.

وقالت “آي.إتش.إس جين” إنها تعتقد أن الرأس الحربي يحمل 11 كيلوغراما من المتفجرات الشديدة الانفجار. ويتراوح مداه ما بين 4 كيلومترات إلى 70 كيلومترا.

كما تمت ترقية القبة الحديدية مرارًا وتكرارًا لتكون قادرة على مواجهة تهديد قذائف الهاون، التي تبقى في الهواء لفترة أقصر بكثير من الصواريخ، ما يجعل اعتراضها أمراً صعباً.

ومؤخراً تمت ترقية النظام ليواجه خطر الطائرات بدون طيار وفقاً للجيش الإسرائيلي الذي قال في 13 مايو / أيار إن النظام “اعترض طائرة بدون طيار تابعة لحماس عبرت من قطاع غزة إلى الأراضي الإسرائيلية”، وهي المرة الأولى التي يتم فيها اعتراض طائرة بدون طيار أثناء هذا الصراع.

التقييم :

نقاط القوة :

  • يمكن نقل النظام بسهولة، حيث لا يحتاج سوى بضع ساعات للانتقال والإعداد.

نقاط الضعف

  • غير قادرة على إعتراض القذائف المستوية المسار ؛
  • غير قادرة على تحييد الصواريخ التي يقل مداها عن ٧ كيلومترات ؛
  • غير قادرة على تعطيل بالونات حارقة أو أنواع أخرى من المقذوفات ذات المسار غير المرتفع ؛
  • تكلفة باهضة : تبلغ تكلفة صواريخ القبة الحديدية ما بين ٣٠٠٠٠ و ٦٠٠٠٠ دولار ؛
  •  تشبع النظام : وهو ما يعني أن النظام يستطيع الإشتباك مع عدد محدد من الأهداف فقط في وقت واحد، أما الصواريخ الإضافية التي يتم إطلاقها بكثافة دفعة واحدة، فيمكن أن تنجح في اختراق القبة، والتسبب بالأضرار.
  • يمكن للصواريخ الموجهة القادرة على تغيير مسارها، أن تمثل تحديا جديداً للقبة ؛
  • عدم كفاية العدد الحالي في تغطية كامل الأراضي مما سيحدث تكاليف إضافية و إنتقاء للمناطق المراد تغطيتها.

و عموما فإن تفوق و نجاح هذه المنظومة نسبي لأنها لم تتعاطى إلا مع صواريخ مصنعة محليا مثل تلك التي إستعملها المجاهدون في غرة.

و ما خفي كان أعظم.


من العجيب أن نقاط قوة و ضعف هذه المنظومة تعكس تلك التي تخص الكيان الصهيوني نفسه.

المصدر ١

المصدر ٢

المصدر ٣

المصدر ٤

نُشر بواسطة الأمير الأحمر

كابوس الصهاينة

اترك رد

فرسان الأقصى حول العالم ضد الصهيونية
Translate »
%d مدونون معجبون بهذه: