زوال إسرائيل ٢٠٢٢ – نبوية قرآنية أم صدفة عددية

مؤلف : بسام جرار

تاريخ الإصدار : 01 يناير 1996

الكتاب مكون من فصلين :

  • الاول تفسير للنبؤة فى سورة الاسراء.
  • الثاني تأويل رياضي للتفسير.

وهو شعلة أمل وتحفيز للكثير من المسلمين الذين أحاط بهم اليأس وأصبحت نظرتهم الى اسرائيل بأنها دولة لاتقهر أو أقرب الى ذلك. والرؤية أصبحت أمامهم ضبابية … مستندا الكاتب بالأساس الى الإعجاز العددي فى القران والعدد 19 بالأساس والذى للكاتب الشيخ بسام جرار باع طويل فيه وكتب أخرى من التفسير الرائع تقوم على المنهجية.

يسوق فى البداية أمثلة من القران على وعد الله للمسلمين فى بداية الاسلام والذى تحقق بالفعل :

  • ” غُلبت الرومُ في أدنى الأَرضِ وَهُم مِن بَعدِ غَلَبِهِم سَيَغلِبُونَ. فِـي بِضعِ سِنِينَ لِلَهِ الأَمرُ مِن قَبلُ وَمِن بَعدُ وَيومئذٍ يَفـرَحُ المُؤمِنُـونَ بِنَصـرِ اللَهِ”.
  • ” لَقَد صَدَقَ االلهُ رَسولَهُ الرؤيا بالحقِّ لتدخلُن المسجدَ الحرامَ إن شاءَ االلهُ ءامنينَ محلِّقين رُءَوسكم ومُقصِّرينَ لا تخـافون فعلمَ ما لم تعلموا فجعل من دونِ ذلك فتحًا قريباً “.

ويسوق الأدلة بعد ذلك الى أن إسرائيل في مرحلة الافساد الثاني منذ 1948 والإمداد بالأموال والبنين والذى سينتهى كما وعد الله بالزوال الثاني بالضرورة

” وَقَضَيْنَا إِلَى بَنِي إسْرائِيلَ فِي الْكِتَابِ لَتُفْسِدُنَّ فِي الْأَرْضِ مَرَّتَيْنِ وَلَتَعْلُنَّ عُلُوًّا كَبِيرًا (4) فَإِذَا جَاءَ وَعْدُ أُولَاهُمَا بَعَثْنَا عَلَيْكُمْ عِبَادًا لَنَا أُولِي بَأْسٍ شَدِيدٍ فَجَاسُوا خِلَالَ الدِّيَارِ وَكَانَ وَعْدًا مَفْعُولًا (5) ثُمَّ رَدَدْنَا لَكُمُ الْكَرَّةَ عَلَيْهِمْ وَأَمْدَدْنَاكُمْ بِأَمْوَالٍ وَبَنِينَ وَجَعَلْنَاكُمْ أَكْثَرَ نَفِيرًا (6) إِنْ أَحْسَنْتُمْ أَحْسَنْتُمْ لِأَنْفُسِكُمْ وَإِنْ أَسَأْتُمْ فَلَهَا فَإِذَا جَاءَ وَعْدُ الْآَخِرَةِ لِيَسُئُواْ وُجُوهَكُمْ وَلِيَدْخُلُواْ الْمَسْجِدَ كَمَا دَخَلُوهُ أَوَّلَ مَرَّةٍ وَلِيُتَبِّرُوا مَا عَلَوْا تَتْبِيرًا (7) عَسَى رَبُّكُمْ أَنْ يَرْحَمَكُمْ وَإِنْ عُدْتُمْ عُدْنَا وَجَعَلْنَا جَهَنَّمَ لِلْكَافِرِينَ حَصِيرًا”.

لا نستطيع أن نجزم أن كل تلك الأدلة صدفة و لا أنها حقيقة مؤكدة من حيث الزوال فى ذلك العام ( 2022 أو سنة محددة لكننا متأكدين وعلى يقين من تحقق وعد الله بزوال اسرائيل مثل زوالها الأول.

الكتاب ليس نبؤة إلى التقاعس و الإنتظار ولكن كما تحدث الكاتب : يجب أنْ يتحرك الإنسان بين قطبي الخوف والرجاء، فلا هو باليائس، ولا هو بالآمن.

نُشر بواسطة الأمير الأحمر

كابوس الصهاينة

اترك رد

فرسان الأقصى حول العالم ضد الصهيونية
Translate »
%d مدونون معجبون بهذه: