المغاربة و عشق فلسطين : الماضي و الحاضر

شارك المغاربة في صفوف فصائل المقاومة الفلسطينية في وقت مبكر، بحسب ما أوضحه للجزيرة نت عبد الإله المنصوري عضو مجموعة العمل الوطنية لمساندة فلسطين والعراق.

ومن هؤلاء كوكبة من الشهداء تمثل -حسب المنصوري- “حقيقة الشعب المغربي الأصيلة في رفض كيان الإرهاب الصهيوني، والانتماء إلى أمته العربية واعتبار القضية الفلسطينية قضية وطنية”.

وذكر المنصوري أسماء بعض منهم مثل نادية برادلي التي قضت سنوات من حياتها أسيرة في سجون الاحتلال الإسرائيلي عقب مشاركتها في عملية بطولية كانت تستهدف مطارات في فلسطين المحتلة عام 1948.

وشاركت في هذه العملية مع مجموعة من الفدائيين بينهم أختها غيثة في بداية سبعينيات القرن الماضي. كما قضت سنوات في بيروت مصطحبة معها أمراضا مزمنة من معتقلها في إسرائيل إلى حين وفاتها.

ومنهم مصطفى علال قزبير الذي استشهد يوم 2 فبراير/شباط 1994 أثناء اشتباك مع قوات العدو الإسرائيلي على الحدود اللبنانية الفلسطينية، ثم استرجعت الجبهة الشعبية رفاته في عملية الرضوان التي أشرف عليها حزب الله في يوليوز/يوليو 2008 وأعيد إلى المغرب في سبتمبر/أيلول من العام نفسه.

وتضم قائمة الشهداء أيضا الركراكي النومري الذي استشهد في لبنان يوم 25 نوفمبر/تشرين الثاني 1988، ومهندس الطيران الحسين بن يحيى الطنجاوي الذي استشهد يوم 24 نوفمبر/تشرين الثاني 1974، وعبد الرحمن أمزغار الذي استشهد في عملية داخل فلسطين المحتلة يوم 17 يونيو/حزيران 1974 خلفت نحو 30 قتيلا إسرائيليا.

نُشر بواسطة الأمير الأحمر

كابوس الصهاينة

اترك رد

فرسان الأقصى حول العالم ضد الصهيونية
Translate »
%d مدونون معجبون بهذه: